لجنة الشؤون التنفيذية والمالية توصي بتكوين لجنة مصغرة لتقييم وتنظيم هيكلة الاستثمار بالجامعة

لجنة الشؤون التنفيذية والمالية توصي بتكوين لجنة مصغرة لتقييم وتنظيم هيكلة الاستثمار بالجامعة

DSC_7969DSC_7973DSC_7995DSC_8013DSC_8015DSC_8016أقرت لجنة الشؤون التنفيذية والمالية تكوين لجنة لإعادة صياغة الجوانب الفنية لمقترح صندوق دعم جامعة الجزيرة ولوائحه التنظيمية لإجازته في اجتماع مجلس الجامعة القادم والذي يهدف إلى تحقيق الأهداف والمهام والمقاصد والتواصل مع مجتمع ولاية الجزيرة كافة لتحريضه للمساهمة في تطوير الجامعة وتمكينها من أداء رسالتها نحو المجتمع.

جاء ذلك لدى انعقاد اجتماع اللجنة برئاسة بروفيسور علي محمد شمو رئيس مجلس الجامعة ورئيس اللجنة أمس بفندق ( مايكى ريزيدانس) بالخرطوم .

وتعرف أعضاء اللجنة على مساهمات وانجازات ومبادرات خريجي جامعة الجزيرة في مختلف الكليات والتي دفعت لإنجاح مشروع نهضة الجامعة ضمن محاورها المختلفة.

بروفيسور ” شمو” ثمن حماس وروح الانتماء للخريجين وإسهاماتهم الفاعلة والبناءة ودعا لمزيد من استقطاب الدعم وقال ” إن أنشطة الجامعة أصبحت ثرة بفضل الإدارة النشطة في كل المجالات “.

وكان رئيس اللجنة الاقتصادية بروفيسور محمد عوض الكريم قد استعرض محاور مشروع نهضة الجامعة والدور المطلوب من الخريجين ومؤسسات الجامعة المختلفة ومواصلة الأدوار في إدارات الجامعة ورصد ما تم تنفيذه حتى الآن ضمن مشروع نهضة الجامعة مشيرا إلى اكتمال المرحلة الأولى من الربط الشبكي ويجرى العمل في المرحلة الثانية.

دكتور محمد بابكر العوض نائب مدير جامعة الجزيرة استعرض مخرجات الخطة الخمسية مع الصندوق القومي لدعم الطلاب والتي تهدف إلى سد الفجوة السكنية ومواكبة زيادة وتطور الكليات إضافة إلى توسعة الداخليات والاهتمام بالصرف الصحي.

بروفيسور محمد السنوسي مدير الجامعة أكد أن كل المحاور التعليمية سارت بخطى جيدة وسلسة، مشيراً إلى النجاحات الكبيرة في المحور البحثي واعتماد كلية الطب عالمياً، وأشار إلى الاتفاقية التي تمت مع البنك العقاري التجاري في تنفيذ مشاريع نهضة الجامعة ودعا إلى ضرورة إيجاد رعاية رأسية لمؤتمرات الجامعة التي تشهدها الفترة القادمة (مؤتمر الغذاء ـ الحاسوب والهندسة ومؤتمر الإسلام دين التسامح ) وأوصى بمتابعة مشروعات المرحلة لتنفيذها.

هذا وفد أوصت اللجنة بتكوين لجنة مصغرة لتقييم وتنظيم هيكلة الاستثمار بالجامعة ليقوم بدوره المنوط به.