تكريم كلية الطب لنيلها الاعتماد العالمي

تكريم كلية الطب لنيلها الاعتماد العالمي

قال اللواء شرطة طبيب مهدي علي صالح وزير الصحة بولاية الجزيرة، إن الإعتراف العالمي الذي نالته كلية الطب جامعة الجزيرة يمثل مفخرة للسودان وشهادة للعالم بأن كليات الطب السودانية ما زالت بخير، مؤكداً أن ما أنجز من صروح طبية بالولاية تم على يد أساتذة جامعة الجزيرة التي قال إنها تعمل بمنظومة الرجل الواحد.

جاء ذلك خلال مشاركته “الخميس” بالقاعة الدولية بمجمع الرازي بود مدني في احتفالية الجامعة بتكريم كلية الطب لنيلها الاعتماد من المجلس الطبي السودان والاتحاد الفيدرالي للتعليم الطبي، وتكريم بروفيسور بشير حمد مؤسس الكلية، والبروفيسور زين العابدين عبدالرحيم كرار الرئيس السابق للمجلس الطبي السوداني، بجانب بروفيسور حيد الهادي العميد السابق للكلية.

وأبدى “المهدي” سعادتهم في وزارة الصحة بالعمل مع كوكبة متميزة من العلماء الذين كان لهم بصمات واضحة في وضع منهج متفرد يعتبر هو الأنموذج الذي اهتدت به كثير من كليات على المستوى الداخلي والخارجي، مجدداً تأكيده بالاستمرار في الدفع بمجالات التعاون المشترك بين الجانبين بما يضمن حصول المواطن على خدمات طبية متطورة.

فيما أعلن بروفيسور محمد السنوسي محمد مدير جامعة الجزيرة إلتزام إدارة الجامعة بإنشاء مكتبة إلكترونية متكاملة بكلية الطب، وتحمل نفقات النشر للأوراق العلمية الخاصة بالمنهج، بجانب تنشيط كرسي البروفيسور بشير حمد للتعليم الطبي.

وامتدح جهود المحتفى بهم في تطوير مسيرة التعليم الطبي، مبيناً أن منهج كلية الطب قُصد به أن يكون استحداث وتجسيد للفكرة التي قامت عليها جامعة الجزيرة كبذرة للتغيير وجذوة للتنوير.

وأشار عميد كلية الطب بروفيسور محمد الأمين أحمد، إلى أن اعتماد الكلية من المجلس الطبي السوداني تم أواخر مايو 2018م بعد استيفائها معايير الاعتماد لكليات الطب بالمجلس واستناداً على توصيات لجنة الاعتماد وذلك حتى 2023م. وأضاف: (في مثل هذا اليوم الخالد تم اعتماد كليتنا مع شقيقتها الكبرى وأم كليات الطب السودانية كلية الطب جامعة الخرطوم).

وقال إن الكلية أصبحت قدوة لما يزيد عن نصف كليات الطب في السودان، وأضاف: إنها تمثل “شيخة طريقة المنهج المبني علي المجتمع ورائدة نهضة الطريقة المتكاملة في التدريس”. وكشف أن عدد الخرجين من الدفعة  (1- 35) بلغ (4722) طبيباً وطبيبة.

وجدد تأكيده وحرصه على تقوية وتأطير وتميز الشراكة مع وزارة الصحة، والشركاء في المجتمع، مشيداً بجهود المجلس الطبي السوداني التي أهلته ليكون من بين عشر مؤسسات عالمية معترف بها ولها الحق في منح الاعتماد لكليات الطب في بلادها، كما عبر عن شكره للبروفيسور زين العابدين عبدالرحيم كرار الرئيس السابق للمجلس الذي قال إنه دخل تاريخ السودان من باب العلم والمهنية والريادة.

ولفت إلى أن الكلية بدأت برنامجاً طموحاً للجودة الشاملة أكد أنها ستجني ثماره قريباً، منوهاً إلى أن تميز الكلية يتطلب الإحساس بعظم المسؤولية، والحراسة، والديمومة، والتطوير، وسد الثغرات.

هذا وقد شارك في الاحتفال وزراء المالية والاقتصاد والقوى العاملة، والثقافة والإعلام، بجانب ممثلين للأجهزة العدلية والنظامية، ووزارة الصحة بالولاية.