ورشة المراجعة المنهجية الخامسة لمنهج كلية الطب بجامعة الجزيرة تختتم أعمالها

ورشة المراجعة المنهجية الخامسة لمنهج كلية الطب بجامعة الجزيرة تختتم أعمالها

اختتمت ورشة المراجعة المنهجية الخامسة لمنهج كلية الطب بجامعة الجزيرة أعمالها ظهر اليوم وأصدرت توصياتها الختامية، مؤكدة أن الأولويات الصحية والأولويات البحثية والمجالات التي سيتم تناولها يجب أن تأتي معززة للمساءلة الاجتماعية، وأن يتم تغطية المحددات الاجتماعية للصحة بشكل جيد في العديد من وحدات الكلية، وأن يتم تناولها بشكل كافٍ في جميع مراحل المناهج الدراسية.

وأشارت التوصيات لضرورة تعزيز فهم طلاب الطب لمسببات الأمراض في أفق النموذج الحيوي النفسي الاجتماعي في الوحدات ذات الصلة، وتعزيز تدريس مهارات الاتصال والأخلاقيات الطبية وخاصة خلال التدريب السريري، وتلبية الاحتياجات الصحية للمجموعات السكانية بمختلف فئاتها العمرية، بالإضافة لتعزيز طب الشيخوخة، والسكان الضعفاء، ومراعاة التوازن في التدريب النظري والعملي والسريري والميداني.

كما شدد التوصيات على الاهتمام بالأمراض المعدية الرئيسية وغير المعدية، والعدوى الوبائية وتعزيز التغذية، وطب الطوارئ، والصحة العالمية، والالتزام بالمبادئ التوجيهية الوطنية في إدارة البرامج والحالات، ومعالجة تدريس كفاءات اللوائح الصحية الدولية، واعتماد الأولويات البحثية الوطنية.

وأوصت الورشة في محور مسح آراء الطلاب والخريجين والأكاديميين حول المنهاج بنشر نتائج المسح على الإدارات ولجنة إدارة المناهج ولجان الدورات ومكتب ضمان الجودة، وإنشاء مكتب للخريجين، وإجراء مسح مماثل في وقت مبكر بما فيه الكفاية قبل مراجعة المنهج التالي، واستخدام مناقشة مجموعة التركيز. فيما أوصت لجنة استبيان آراء الطلاب بالإبقاء على تعديلات مركز تطوير التعليم الطبي والبحوث للعام 2016م.

وناقشت الورشة في جلساتها تحديد المشاكل الصحية وأولويات الصحة، وتحليل آراء الأساتذة والخريجين والطلاب في المنهج، ومراجعة استبيانات التغذية الراجعة للطلاب، بجانب الرسالة والرؤية والأهداف وصفات الخريج، ومراجعة الساعات المعتمدة ولوحة المنهج.

وتخلل الورشة عرض لأعمال اللجان الخاصة بطرق التدريس والإستراتيجيات التعليمية، وسياسة وأدوات التقويم، واحتياجات تنفيذ المنهج، هذا بالإضافة لعرض مقررات المراحل الأولى، والثانية، والثالثة بمشاركة واسعة من المختصين على مستوى ولايات السودان.