تخريج “60” من دارسات كلية المجتمع بحي عووضة جنوب بود مدني

تخريج “60” من دارسات كلية المجتمع بحي عووضة جنوب بود مدني

احتفلت كلية المجتمع جامعة الجزيرة بتخريج “60” من دارسات فرع أم سنط متنقل حي عووضة جنوب بود مدني تحت شعار: (تعلموا العلم من المهد إلى اللحد) وذلك برعاية الأستاذة إنعام حسن عبدالحفيظ وزيرة الرعاية الاجتماعية بولاية الجزيرة.

وتسلمت الخريجات شهادات بتلقيهن فترة تدريبية على منهج كلية المجتمع في الدراسات الإسلامية والغذاء والتغذية والصحة العامة والدراسات البيئية والجماليات.

وامتدح د. عادل ضيف الله أمين الشؤون العلمية ممثل مدير الجامعة، قوة النسيج الاجتماعي لحي عووضة جنوب، وقال إنه يمثل الأنموذج والقدوة في التعايش السلمي، موجهاً إدارة الكلية بالاستمرار في أنشطتها بالحي؛ مؤكداً أن هذه الأنشطة ستجد منهم كل الدعم والسند.

وأثنى ضيف الله على أهل حي عووضة جنوب واعتبرهم أصحاب فضل على جامعة الجزيرة، وقال: “جينا واتعلمنا منكم الجماليات والغذاء والتغذية والإسعافات الأولية والفقه الميسر والبيئة” وأضاف: “ما شهدناه اليوم من كرم وسماحة وجمال يثلج الصدور”.

وقال إن تخرّج هذا الكم الكبير من الدارسات يؤكد مدى الاهتمام بالمنهج المقدم من الكلية، مشيداً بالمدربين الذين أسهموا في تحقيق هذا الإنجاز الكبير للمجتمع.

فيما أعلن د. الطيب مكي الجيلاني عميد كلية المجتمع، التزام الكلية بتدريب “20” من الشباب في مجال الكهرباء والسباكة والميكانيكا، محيياً تكاتف أهل المنطقة وانفعالهم مع برامج الكلية وحرصهم على إنجاح هذه الدورة وتحملهم للعبء الأكبر من كلفتها التي تجاوزت “400” ألف جنيه.

وكشف عن انتشار أكثر من “180” مدرباً بمناطق الولاية المختلفة لمحاربة الجهل والأمية والنهوض بالمرأة، معرباً عن شكره لإدارة الجامعة التي تهيء الظروف للكلية لتقديم هذه الخدمة المجتمعية التي تعتبر جزءاً أصيلاً من أهدافها ورسالتها.

وعبر عن شكره للخريجات لاقتطاع جزء كبير من وقتهن للانتظام في الدراسة وتقيدهن بالنظم الإدارية والزي الموحد الذي ميزهن وسط أهل المنطقة كطالبات للعلم، منوهاً إلى أن اجتماع الجد والأم والحفيدة في الدفعة الواحدة يمثل تواصلاً للأجيال تتنامي الحاجة إليه لتبادل الخبرات الحياتية.

وعبر الأستاذ عاطف أحمد حاج علي رئيس فرع أم سنط، عن إيمانهم الكامل بخدمة المجتمع، قاطعاً بأن تغلغل جامعة الجزيرة في المجتمع ليس له نظير ما أكسبها جوائز عالمية، معلناً عن افتتاح فرع جديد بمنطقة مارنجان حلة حسن.

كان رئيس اللجنة الشعبية التجاني حسين، أشار إلى أن مجتمع المنطقة قد لمس الفائدة الكبيرة التي جنتها الدارسات من هذه الدورة وانتظامهن في برنامج اجتماعي امتد لنصف عام، واصفاً مجتمع عووضة بأنه “سودان مصغر” تجتمع فيه كل قبائل البلاد في نسيج اجتماعي قوي.

وأشارت فاطمة عمر الطاهر ممثلة الخريجات لما اكتسبنه من ثقافات حول البيئة الصحية السليمة، وفقه العبادات والأسر والتوحيد،

والجماليات والغذاء والتغذية وفق الطرق السليمة، بالإضافة لعمل المعجنات والعصائر والمربى، والتربية الجمالية وفن الخياطة.

هذا وقد تخلل برنامج الاحتفال تكريم العمد والسلاطين وقيادات الإدارة الأهلية، بجانب منافسات رياضية في المصارعة الشعبية.

يذكر أن ممثل مدير إدارة الموارد البشرية الأستاذ دفع الله الأمين كان من بين المشاركين في الاحتفال.