تخريج دارسات الدفعة “26” بكلية المجتمع متنقل حنتوب غرب

تخريج دارسات الدفعة “26” بكلية المجتمع متنقل حنتوب غرب

احتفلت كلية المجتمع فرع جزيرة الفيل بتخريج دارسات الدفعة “26” متنقل حنتوب غرب وذلك تحت شعار: “حنتوب الجمال والإنسانية” برعاية واهتمام وتنفيذ د. الطيب مكي الجيلاني عميد الكلية، وإشراف الأستاذة/ سامية جمال الدين مدير المدرسة الثانوية بحنتوب، والأستاذة إخلاص أحمد النعيم مشرف الدورة، وشرفها بالحضور الأستاذ عاطف أحمد حاج علي رئيس فرع أم سنط.

وأكدت ممثلة الخريجات مثاني بانقا الطيب، أن الدورة حققت أهدافها المرجوة من خلال التسلح بالعلم والمعرفة في سبيل تنمية المجتمع وعلى الأخص المرأة لما تلعبه من دور عظيم في بناء الأمة السودانية.

وذكرت أن منهج الكلية قد ارتبط بنهضة المرأة وتسليحها بالعلم لتلعب دوراً رائداً ومهماً في تنمية المجتمع، إضافة لتعلق الدراسة ومناهجها ومقرراتها بمناهج تهتم مباشرة بدور المرأة في المجتمع بتعميق معرفتها بالشؤون الدينية والفقهية بدءاً من الصلاة والعبادات المرتبطة بحياة بالمسلمين ومعاملاتهم، بجانب التأسيس لمعرفة المرأة بالصحة العامة والاسعافات الأولية، والاهتمام بسلامة البيئة والوسائل المساعدة على المحافظة عليها، والجماليات المتعلقة بنشاطات المرأة اليدوية من حياكة وتطريز وتصميم التحف وفنون التفصيل، والمسائل المتعلقة بالاقتصاد المنزلي والتدبير وفنون إعداد الأطعمة.

وأكدت استفادتهن من هذه الدراسة التي قالت إنها بالضرورة ستنعكس على علاقاتهن وأعمالهن في المجتمع وعلى أسرهن، معيدة التأكيد بأنهن سيعملن

على تطبيقها في حياتهن، مثمنة الدور الذي قامت به الجامعة ممثلة في كلية المجتمع، والمدربات اللائي لم يبخلن بالعلم والمعرفة.

فيما تعرضت مشرفة الدورة جليلة إخلاص النعيم لجانب من العقبات التي اعترضت الدورة في بداياتها إلا أنها أكدت أن العزم الذي تحلت به المدربات والدارسات قد أسهم في تجاوز هذه التحديات، مطالبة بضرورة وجود مقر دائم لفرع الكلية بحنتوب نظراً لأهمية المنطقة والإقبال الكبير على برامج الكلية وفي ظل توفر الكادر المؤهل للعمل.

وفي السياق؛ امتدح رئيس فرع جزيرة الفيل الشيخ محمد أحمد عووضة مسيرة التنمية التي تقودها حكومة الولاية وما تمخضت عنه من إنشاء طريق أسفلت يربط المنطقة بمدرسة حنتوب ذات التاريخ العريق، واعتبر أن فيه رمزية تدعو الطلاب للعودة لهذه الكلية التي تركت بصماتها في تاريخ السودان.

وألمح إلى أن حفل التخريج قد أعاد إليه ذكريات عزيزة على نفسه، وقال: ” إن هذا المنظر ردني للتسعينات حينما تأهلت في هذه الكلية”، مبيناً أن تميز دارسات الدفعة السابقة بمتنقل حنتوب وما تحلين به من روح المبادرة والإبداع حرك عزمه لإعادة التجربة عبر هذه الدفعة المتخرجة.

 ورأى في رمزية أن الاحتفال جاء تحت رعاية واهتمام وتنفيذ للدكتور الطيب مكي الجيلاني عميد كلية المجتمع، اعتراف بقليل من الوفاء؛ مؤكداً أن: “رد الجميل صعب”.

وأكد عووضة: أن قلبه على هذا الحي الجميل، مقراً بأن جمال حنتوب قد دفعه لاختيار أن يكون الاحتفال  تحت شعار: “حنتوب الجمال والإنسانية”، مضيفاً بأنه خرّج العديد من الدفعات التي حققت الجمال والإنسانية بكلية المجتمع فرع جزيرة الفيل منذ 2010م وأنهن ما زلن يحافظن على هذا الجمال والحسن والإنسانية، معرباً عن فخره بتخريج هذه الكوكبة التي قال إنها تميزت بالفهم الكبير والصبر رغم قلة عدد دارساتها، وأبدى عزمه على عقد زواج جماعي بمنطقة حنتوب حنتوب، معيداً التأكيد بأن هذه الدفعة قد نُقِشت في قلبه حباً وصدقاً وجمالاً وإنسانية.

هذا وقد عبر د. الطيب مكي الجيلاني عميد كلية المجتمع عن سعادته باستضافة مدرسة حنتوب الثانوية بنات لهذه الاحتفائية، لافتاً إلى أن السودان يدين بالفضل لحنتوب التي خرجت أفذاذاً قادوا مسيرة هذه البلاد، ووعد بأن يكون هنالك مقر دائم للكلية بالمنطقة.

وقال إن كلية المجتمع تدفع بجهودها في اتجاه تخريج ربة منزل ذات تأهيل عالٍ في إدارة الأسرة، داعياً الخريجات لتسهيل وتيسير إجراءات الزواج ونبذ التمسك بالعادات والتقاليد والمغالاة في المهور، والاهتداء بمعايير الدين والأخلاق، معلناً تفرد خريجات حنتوب في جانب الجماليات من خلال تجسيدهن لأبنية دينية كالمسجد بنظم حبات “السكسك”واعتبرها سابقة فريدة من نوعها بين أكثر من “15” ألف خريجة، واصفاً حنتوب بأنها حاضنة للإبداع.

DSC_2823 DSC_2825 DSC_2827 DSC_2835 DSC_2863 DSC_2868 DSC_2869 DSC_2871 DSC_2873 DSC_2874 DSC_2878 DSC_2883 DSC_2886 DSC_2892 DSC_2900 DSC_2905 DSC_2912 DSC_2916 DSC_2919 DSC_2921 DSC_2924 DSC_2926 DSC_2930 DSC_2931 DSC_2943 DSC_2947 DSC_2951 DSC_2955 DSC_2959 DSC_2963 DSC_2971 DSC_2980 DSC_2991