عمادة الطلاب تجدد اهتمامها بتطوير الخدمات الطلابية

عمادة الطلاب تجدد اهتمامها بتطوير الخدمات الطلابية

جدد د. الفاتح مصطفى الكناني عميد شؤون الطلاب، اهتمامهم الكبير جداً بخدمات الطلاب وتطويرها وتأسيس مصفوفة لهذا الغرض تستوعب التعامل مع الاحتياجات المرحلية العاجلة، والمتوسطة، والمستقبلية.

وكشف “الكناني” في تقريره لمجلس العمداء فبراير الجاري، عن استنادهم في هذه المنهجية على نتائج الطوافات الميدانية للكليات والتشاور مع المسؤولين حول آليات تطوير الخدمات الطلابية على النحو المأمول.

وامتدح اهتمام الكليات بخدمات الطلاب، مشيراً لأن زيارتهم لدار اتحاد الطلاب بمعية وكيل الجامعة اكتسبت أهمية قصوى من واقع ما بعثته من طمأنينة بأن الاتحاد يمثل مؤسسة من مؤسسات الجامعة، ونوه للترتيبات الجارية لتنفيذ ما وصفه بـ”عمل كبير” في المدينة الرياضية بالتعاون مع الإدارة الهندسية.

وألمح إلى إجرائهم لقاءات وصفها بـ”النوعية” أفادت في جانب الخدمات الطلابية ومن بينها الإدارة الهندسية التي قال إنه وجد بها مبدعين ومهندسين معماريين سيحققون طموحات العمادة الرامية لإيجاد علامة مميزة في المظلات والكافتريات والسقيا. وأضاف أنه وجد ارتياحاً نفسياً كبيراً خلال لقائه المسؤولين بالإدارة الهندسية.

وعبر “الكناني” عن قناعاته بأهمية التنسيق الإداري الذي تقوده العمادة مع إدارة البيئة نظراً لنقاط الالتقاء الكثيرة حول العديد من القضايا، كما لفت للقائه بمدير مركز الطاقة المتجددة والذي ترتبت عليه آفاق كبيرة في جانب خدمات الطلاب لاسيما دورات المياه، والمسطحات الخضراء.

وامتدح عميد شؤون الطلاب ما وصفه بالنظرة الحكيمة لإدارة الجامعة في التعامل مع الأحداث التي تشهدها الساحة السودانية واتجاهها لتعليق الدراسة، مؤكداً حرص من سماهم بـ”أصدقاء الجامعة” على استئناف الدراسة وفتح الأبواب أمام الطلاب.

وكشف عن اتجاههم لتقديم مبادرة مكتوبة بعد استكمال جميع جوانبها بالتنسيق مع عدد من الشركاء، معلناً عن مخاطبتهم عدداً من الجهات للإسهام في برنامج المسؤولية المجتمعية، مجدداً حرصهم على نقل خدمات الجامعة بما يليق بطالب الجامعة في ظل توفر نقاط القوة والعزيمة.

كان ممثل صندوق رعاية الطلاب قد أشار لانتشار الصندوق في نحو ستة مجمعات، وأربع وحدات، و”30″ وحدة سكنية من داخليات ومدن جامعية تضم أكثر من “12” ألف طلاب وطالبة، معلناً اكتمال صيانة داخلية “زيدان” بنسبة تجاوزت 80%، واستلام سور داخلية سيد قطب بالكاملين، في وقت يجري فيه العمل بسكن داخلية علوم الاتصال.

وأكد استقرار الدفعيات في جانب الكفالة والرعاية الاجتماعية في ظل التزام الجهات الكافلة تجاه المشروع، مشيراً لكفالة أكثر من “8” آلاف طالب وطالبة بواقع “150” جنيه شهرياً، علاوة على تسليف “12” طالب وطالبة بما يزيد عن “45” ألف جنيه ضمن مشروع التسليف الذي يمثل قرضاً حسناً دون أرباح.

وقال إنهم في الصندوق يعولون على المناشط الطلابية كقاعدة لبناء شخصية الطالب، حيث تم خلال يناير إقامة محاضرات تربوية بالكاملين، وليلة ثقافية بالحصاحيصا، ممتدحاً مبادرة بنك الخرطوم لتوفير “1000” ناموسية للطلاب، ونوه لتكوين لجان مشتركة بين المناشط والإرشاد النفسي والبيئة.