بروفيسور “السنوسي” يتعهد بتوفير كل مطلوبات المركز القرآني

بروفيسور “السنوسي” يتعهد بتوفير كل مطلوبات المركز القرآني

تعهد البروفيسور: محمد السنوسي محمد – مدير جامعة الجزيرة  رئيس مجلس المركز القرآني بتلبية كل مطلوبات المركز.

وقال “السنوسي” لدى مخاطبته اجتماع مجلس المركز القرآني والذي شرفه الملحق الديني لسفارة المملكة العربية السعودية بالسودان الشيخ عبد الله بن عبداللطيف آل الشيخ، إن كل احتياجات المركز والتي طرحت في الاجتماع سيتم توفيرها.

وأكد التزام إدارة الجامعة بتوفير الوظائف لأعضاء هيئة التدريس وبقية الوظائف التي يحتاجها المركز، إضافة لعربة لتغطية الأنشطة الخارجية، مشدداً على ضرورة ربط المركز بشبكة الإنترنت، داعياً لإعطاء الأولوية لأنشطة السجون وصندوق رعاية الطلاب، مشيراً إلى أن المركز يعتبر واحدة من المنارات التي تعتز بها الجامعة لما يقدمه من رساله تهم المجتمع في القرآن وعلومه.

وأشار عميد المركز القرآني الدكتور: إبراهيم عبد المطلب إلى أن المركز أنشئ  في العام 1424ه الموافق 2003م وذلك بغرض العناية بكتاب الله تعليماً وتحفيظاً وتجويداً؛ حيث يقوم بذلك علماء مختصون، لافتاً إلى أن المركز يقوم بعدد من الأنشطة من دعوة وتدريب وورش وسمنارات بالإضافة لقيامه بكافة البرامج الدعوية.

وأبان أن المركز فتح أبوابه للدراسين بدرجتي الماجستير والدكتوراه، ونبه إلى أن للمركز شراكات مع عدد من المؤسسات الدينية مثل الوقف السني ورابطة علماء الطرق وهيئة الإعجاز العلمي ومصحف إفريقيا، مؤكداً استفادة عدد من الدعاة من الدورات والبرامج التي نفذها المركز، مطالباً المجلس بتقديم توصية لترفيع المركز لمعهد.

ولفت الدكتور: محمد بابكر العوض نائب مدير الجامعة إلى أن المركز القراني منذ تأسيسه ظل يطلع بدور كبير فى علوم القرآن الكريم.

   وعد الدكتور: عبدالله سليمان وكيل الجامعة أن كل ما قدم من مطالب مقدور عليها، مؤكداً أهمية الإذاعة فى توصيل الرسالة الإعلامية للمعهد والجامعة، داعياً لأهمية نشر برامج الدراسات العليا التي يمنحها المركز عبر وسائل الإعلام.

من جانبه عبر الشيخ عبد الله بن عبد اللطيف آل الشيخ الملحق الديني لسفارة المملكة العربية السعودية بالخرطوم عن إعجابه بالصرح العلمي الذي يوجد به المركز وهو جامعة الجزيرة والتي خرّجت أفضل الأطباء من خريجي الجامعة الذين يعملون بالمملكة العربية السعودية وخارجها، مبدياً شكره وتقديره لتكريمه بحضور اجتماع مجلس المركز، ومعلناً عن تبرعه بـ(500) مصحف.