مجلس العمداء يوجه بإعادة تشكيل لجنة افتتاح المكتبة المركزية

مجلس العمداء يوجه بإعادة تشكيل لجنة افتتاح المكتبة المركزية

وجه مجلس العمداء في اجتماعه مارس الجاري برئاسة بروفيسور محمد السنوسي محمد مدير الجامعة، بإعادة تشكيل لجنة افتتاح المكتبة المركزية على أن تعمل اللجنة على تهيئة بيئة المكتبة لافتتاحها في غضون شهرين.

ووجه رئيس المجلس بتقديم إشادة لدكتورة اعتماد محمد أحمد العوض بكلية التربية حنتوب بمناسبة ترقيها لدرجة الأستاذ المشارك على أساس الخدمة الطويلة الممتازة، وقال “السنوسي” إن د. اعتماد تمثل حالة خاصة للغاية بعد تمكنها من التخرج في الجامعة ونيل درجتي الماجستير والدكتوراه والترقي لدرجة الأستاذين المساعد والمشارك رغم فقدانها البصر، وأعاد التأكيد بأنها قصة اجتماعية كبيرة.

وشدد المجلس على ضرورة المحافظة على الأعداد المخططة للقبول في أقسام الجامعة المعروفة، والمتابعة الإدارية لسير إنجاز البحوث الممولة، بجانب إعادة تكوين لجنة الحاضنات والكراسي البحثية برئاسة د. أريج سعد عبدالله نائبة عميدة البحث العلمي.  

كان المجلس قد استمع في محور الشؤون الأكاديمية لتقرير أمانة الشؤون العلمية الذي استعرض من خلاله د. عادل ضيف الله أمين الأمانة أعمال لجنة ترقيات أعضاء هيئة التدريس، والمنح التي حصلت عليها بعض الكليات، وموقف الأعداد المخططة للقبول للعام الدراسي 2019م- 2020م، مشدداً على ضرورة مراجعة مصروفات الدراسة على النفقة الخاصة تمهيداً لرفعها للإدارة العامة للقبول لتضمينها في دليل القبول المقرر صدوره مارس الجاري.

فيما قدم بروفيسور تاج الأصفياء عبدالمنعم عميد الدراسات العليا في تقريره للمجلس؛ إحصائيات بالأرقام الجامعية المستخرجة، ومطلوبات التخرج في القطاعات المختلفة، وموقف استخراج الشهادات، مشدداً على ضرورة تقيد الكليات بتضمين إجمالي الساعات الدراسية في شهادة البكالوريوس المحدد بثمانِ فصول دراسية.

وإلى ذلك اشتمل تقرير د. أريج سعد عبدالله نائبة عميدة عمادة البحث العلمي للمجلس، على محاور البرامج البحثية، والتوثيق والنشر، والتعاون البحثي، وتطوير البحث العلمي، منبهة لضرورة حث الأساتذة والباحثين على تقديم التقارير المرحلية لمشاريعهم البحثية، ولفتت لجملة من المعوقات التي برزت في هذا الجانب ومن بينها تأخر تمويل العام 2018م، والزيادة المضطردة في الأسعار، وصعوبة الحصول على السيولة.

وأعلن د. أبو عبيدة حمودة عميد المكتبات في تقريره للمجلس، اكتمال إدخال “2980” من الأعمال البحثية بالمستودع الرقمي حتى نهاية فبراير الماضي، لافتاً إلى أن خطة المرحلة القادمة تتضمن التصوير الرقمي لأكثر من سبعة آلاف رسالة جامعية، بجانب العديد من المؤتمرات والأوراق والوثائق العلمية الأخرى.

وأضاف أن المرحلة القادمة تتضمن السعي للتسجيل في السجل العالمي للمستودعات والأصول، ووضع وكتابة وإجازة سياسات المستودع الرقمي، وتصنيف خدمات المستودع وتشجيع وحفز أعضاء هيئة التدريس على إيداع مؤلفاتهم به.

وقال أبوعبيدة إنهم يسعون لإضافة مجموعات جديدة لإثراء المحتوى الرقمي وتنويع مصادر المعلومات، معلناً تسلمهم أكثر من “117” رسالة جامعية من وحدة مطلوبات التخرج بكلية الدراسات العليا، علاوة على تنفيذهم دورة تدريبية في الأرشفة الإلكترونية بالتعاون مع مركز المستند، ومشاركتهم في معرض القاهرة للكتاب في يوبيله الذهبي الذي أقيم بالتجمع الخامس.