“الكناني”: الجامعة بعثت رسائل تربوية عالية في قضية تخريب كلية الدراسات التجارية بالهلالية

“الكناني”: الجامعة بعثت رسائل تربوية عالية في قضية تخريب كلية الدراسات التجارية بالهلالية

ساحة التقاضي في أحداث كلية الدراسات التجارية بالهلالية سجلت مواقف غير معهودة في هذه الدائرة التي شهد مسؤولون فيها بأن جامعة الجزيرة قدمت سابقة فريدة من نوعها بجمعها بين المحاماة والعمل التربوي رغم أنها الشاكية في القضية والطرف الذي لحقه ضرر يقدر بملايين الجنيهات.

صورة متفردة نقلها د. الفاتح مصطفى الكناني عميد شؤون الطلاب لمجلس العمداء في اجتماعه مارس الجاري، وأكد من خلالها أن الجامعة بعثت رسائل ذات قيمة تربوية عالية في قضية تخريب كلية الدراسات التجارية بالهلالية من خلال الدفع للمحكمة بخطة وسيناريو وصفه بالمحكم عكفت على وضعه عمادة الطلاب والكلية وتمت مناقشته في اجتماعات متابعة شارك فيها المستشار القانوني، قبل أن تطّلع عليه إدارة الجامعة في مستواها الأعلى.

وبحكم إعلانها 2019م عاماً للخدمات الطلابية؛ تعكف عمادة الطلاب على إنفاذ مصفوفتها المُعدة لهذا الغرض بإشراف مباشر من نائب مدير الجامعة بوصفه رئيس لجنة المنشآت، والمضي قُدماً في إشاعة ثقافة الوقف واجتذاب الجهات الخيرية وتوجيه إسهامها لدعم الخدمات الطلابية، وأعلن “الكناني” في تقريره للعمداء تسلمهم مواد بناء تبرعت بها جهة خيرية لتنفيذ وحدة “حمامات” جوار المكتبة المركزية.

وتعول العمادة على الإدارة الهندسية في تسريع خطوات تنفيذ العديد من المشاريع ومن بينها الإجلاس بمجمع النشيشيبة والذي ستضيف إليه العمادة “50” وحدة إجلاس لتهيئة البيئة الجامعية. وفي الأثناء بدأ العمل في إنزال “التراب الأحمر” بالمدينة الرياضية وهو عمل أشار “الكناني” إلى أنه لا يخلو من تكاليف باهظة ما حدا بالعمادة لإبرام اتفاق مع الإدارة الهندسية والوزارة المختصة لتأمين انسياب وصول هذه الشحنات.

ومواصلة لسعيها في تفجير الطاقات الطلابية؛ ألمح “الكناني” إلى اكتشافهم مستودعاً للإبداع الطلابي بفداسي ظهرت مؤشراته من خلال الاحتفائية التي نظمها طلاب الدفعة “41” بكلية علوم الاتصال فداسي وتضمنت كل الإبداعات في النشاط غير الأكاديمي. يأتي ذلك في وقت أبدع فيه طلاب الجامعة من خلال مشاركتهم في البطولة الولائية للشطرنج ما دفع المجلس الأعلى للشباب والرياضة للإشادة بالعمادة.

وتبعاً لتوجهها الكلي لخدمة المجتمع؛ فقد صب احتفال مؤسسة الجامعة التعليمية التربوية الذي شهده عميد شؤون الطلاب في هذا الاتجاه، بجانب المشاركة في اجتماع مجلس المركز القرآني الذي شرعت من خلاله العمادة في الترتيب لعمل مشترك مع الملحق الديني للمملكة العربية السعودية، علاوة على المشاركة في الدورات التدريبية لعمادة المكتبات، واحتفالات تخريج دارسات كلية المجتمع.

ولفت “الكناني” نظر مجلس العمداء إلى تقدم بعض الطلاب بطلب للعمادة لعقد دورة تأهيلية لتعلم فن “الحوار” وتكتيكاته، والتحصل على موارد مالية يساعدون بها داخل الجامعة.