جامعة وشرطة الجزيرة تبحثان تهيئة المناخ الأمني للطلاب

جامعة وشرطة الجزيرة تبحثان تهيئة المناخ الأمني للطلاب

بحث اللقاء المشترك بين شرطة ولاية الجزيرة، وإدارة جامعة الجزيرة سبل تهيئة المناخ الأمني وتعزيز الاستقرار الأكاديمي للطلاب.

وأكد اللواء شرطة حقوقي علي محمد عثمان مدير شرطة الولاية؛ الذي استقبل بمكتبه اليوم البروفيسور محمد طه يوسف مدير الجامعة، ود. بدر الدين السني وكيل الجامعة، والمقدم شرطة عمار مساعد علي الطيب مدير فرعية شرطة تأمين الجامعات، تسخير كافة إمكانيات شرطة الولاية للجامعة، وجاهزية قواته لاحتواء أي أحداث عنف محتملة والتعامل معها وفق آليات تضمن سلامة الطلاب والممتلكات.

وأعلن عن افتتاح مقر للأدلة الجنائية لأول مرة بالولاية، وأبدى استعدادهم لتوظيفه في تدريب الطلاب، وشدد على أن منع الجريمة هي مسؤولية كل فرد، وأن التفلتات الفردية لا تفسر شكل العلاقة بين جهاز الشرطة بأكمله، معلناً التزامه بتقديم كافة أوجه الدعم والإسناد لفرعية شرطة تأمين الجامعات، وصادق على مشاركة عدد من نزلاء سجن ود مدني في النفرة البيئية بالجامعة.

وأبدى استعداده للترتيب مع شرطة المرور لتخصيص خط مواصلات (حافلات) عامة لمجمع النشيشيبة، وتفعيل أنشطة مشتركة بين الجانبين، مشيراً لمتابعته الدائمة لجهود إدارة الجامعة، وامتدح تميز خريجيها.

وألمح إلى إمكانية أن تُنَظم الجامعة ورشة علمية لضباط الشرطة حول الدور الأمني لقوات الشرطة بمشاركة الطلاب وذلك لتجسير الهوة بين الطرفين وتقوية الصلات، والتأكيد على أن تواجد الشرطة يأتي في إطار حفظ سلامة الجميع ونبذ العنف المُقوِّض لأركان العملية الأكاديمية.

من جهته؛ امتدح مدير جامعة الجزيرة الدور الأمني الفاعل الذي تلعبه قوات الشرطة الجامعية في حفظ الأمن وصون الممتلكات وتعزيز استقرار العملية الأكاديمية من خلال تعاملها السريع والواعي مع مختلف المهددات بالحرم الجامعي.

ولفت لأهمية مشاركة الشرطة في ندوة العنف الطلابي التي يجري الترتيب لتنظيمها بالجامعة، وإبراز دورها في مكافحة الظواهر السالبة على رأسها المخدرات وذلك من خلال معارض مصاحبة للندوة، معلناً تخصيص منح دراسية لمنسوبي الشرطة.

كان مدير فرعية شرطة تأمين الجامعات قد استعرض الجهود الأمنية التي بذلتها الفرعية بمجمعات الجامعة بالمناقل والهلالية، داعياً لتركيب كاميرات مراقبة لضبط أي تفلتات محتملة.

وبدوره أشار وكيل الجامعة للتعاون التاريخ بين الشرطة والجامعة وخاصة في جانب الطب الشرعي، مؤكداً أهمية دور الشرطة في تأمين الطريق للمرحلة الانتقالية.

IMG_4998 IMG_5004 IMG_5010