كلية المجتمع تحتفل بتخريج دارسات ” حلة حمد”

كلية المجتمع تحتفل بتخريج دارسات ” حلة حمد”

احتفلت كلية المجتمع اليوم؛ بتخريج ” 38″ من دارسات فرع الشباقة متنقل حلة حمد بمحلية مدني الكبرى تحت شعار: ( المرأة كل المجتمع).

وأكملت الدفعة التي تحمل الرقم ” 17″ مطلوبات منهج الكلية النظري والتطبيقي خلال الفترة المحددة بنصف عام؛ وتلتزم خلاله الكلية بتنفيذ منهج متكامل صممته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عبر خيرة العلماء كل في مجال تخصصه، يتضمن مواد الدراسات الإسلامية، والصحة العامة، وصحة البيئة، والتغذية بشقيها النظري والعملي، ومادة الجماليات.

وأعدت الدارسات معرضاً مصاحباً افتتحه عميد الكلية يرافقه ممثل إدارة الجامعة؛ ورؤساء فروع الشبارقة، والمسلمية، الحداحيد، والتبوب، وأم سنط، والذين أجمعوا على تميز المعرض وتجسيده لمستوى استفادة الدراسات اللائي أكدت ممثلتهن ملاذ عز الدين أن هذه الإنجازات المتواضعة تُحدث عن جهود جامعة الجزيرة وكلية المجتمع المقدرة في تأهيل المرأة حتى تتحول إلى أسرة منتجة.

د. معتصم علي محمد العجب ممثل إدارة الجامعة، حيا أهالي المنطقة وحرصهم على طلب العلم، لافتاً إلى أن مثل هذه الأنشطة تدفع في اتجاه تحقيق هدف أساسي من أهداف الجامعة المتمثل في تنمية المجتمع، بجانب المساهمة في تطوير العلاقات الاجتماعية، ورفع المستوى الاقتصادي، وتحسين الأوضاع المعيشية، وتحقيق الحراك الثقافي، معبراً عن شكره لفروع الكلية لإسهامها في إشاعة التنمية بمختلف مناطق الولاية.

بينما امتدح د. آدم الرضي عميد كلية المجتمع شعار: ” المرأة كل المجتمع” واعتبره يجسد حقيقة ماثلة من خلال أدوارها العظيمة في الحياة، مؤكداً أهمية تكريم المرأة اقتداءً بالنهج النبوي في إكرام المرأة.

وأثنى على جهود العاملين بفرع الشبارقة في إنجاح برنامج هذه الدورة التي احتضنتها منطقة حلة حمد، متعهداً بالنظر في مقترح الأراضي الزراعية وإمكانية استصلاحها عبر برنامج يستهدف شريحة النساء، موصياً الخريجات بالاستفادة من مما اكتسبنه من علم وعكسه لمختلف الشرائح تعميماً للفائدة.

وأشار الشيخ لطفي عباس رئيس فرع الشبارقة إلى أن ” حلة حمد” حظيت بخبرات تراكمية للفرع أسهمت في تقديم تجربة ناجحة بالمنطقة؛ ممتدحاً جهود المدربات في الحرص على أداء واجباتهن تجاه الدارسات وتغلبهن على جملة من العراقيل، معبراً عن فخره بتفاعل أهل المنطقة وحرصهن على إنجاح برنامج الدورة، داعياً الدارسات لتعليم غيرهن مما اكتسبنه من خلال منهج الكلية لتحقيق هدف تحويلهن لمنتجات، داعيا الجامعة وكلية المجتمع لتقديم خدمات استشارية في جانب استزراع الأراضي بالمنطقة.

كان الأستاذ هاني عبدالله ممثل أعيان المنطقة؛ أكد تميز هذه الدفعة واعتبرها كوكبة لامعة من طالبات كلية المجتمع. وقال: نتقدم بالتهنئة ونبارك لصاحبة القيادة والريادة وحاملة لواء التنمية والتطوير جامعة الجزيرة على هذا الإنجاز العظيم والجهد الكبير..

ولفت إلى إن الخروج من الإطار الجامعي ونقل العلم للمجتمع بالدخول إلى القرى والمدن يمثل الاتجاه الصحيح للتنمية المجتمعية الحقيقية، وأن البداية لتنمية قدرات المرأة وتعليمها يمثل البداية الصحيحة لتنمية المجتمع وتحقيق مجتمع قوي ومتماسك.

ونوه لاهتمام الإسلام بالمرأة التي قال إنها كانت توأد حية في الجاهلية وتحرم من الميراث؛ وأكرمها أيما إكرام وأعطاها حقوقها كاملة في جميع مراحل حياتها وأمر بتربيتها أحسن تربية وتعليمها وتزويجها، وتوفير الحياة الكريمة لها من مسكن وملبس وغيره من مقومات العيش الكريم.

وأضاف أن المرأة في الإسلام تعد ملكة مبجلة ولها حماية عظيمة بمنع النظر إليها ومصافحتها والدخول عليها إلا للمحارم ووفق ضوابط معينة وصفها بالملكية.

 وأردف: أيها الملكات المسؤولية عظيمة ولا يمكن القيام بها إلا بالعلم ثم العمل؛ لافتاً إلى أن جامعة الجزيرة التي وصفها بحاملة لواء العلم والتنمية والتطوير تضع اللبنات الأساسية لبناء المجتمع بتنمية قدرات المرأة..

وأكد حصول استفادة كبيرة للطالبات من برنامج الكلية، وعدّه عمل كبير يستحق الإشادة والتأييد والرعاية والدعم من الدولة، مطالباً جميع الجامعات بالمشاركة في بناء مجتمع قوي ومتماسك..

كما طالب جامعة الجزيرة بتنمية قدرات الرجل أسوة بالمرأة وتعليمه أعلى درجات الاستفادة من الموارد المتاحة بما يحقق تكامل البناء وتحقيق التنمية من خلال استثمار الموارد..

وكشف عن وجود مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية متاخمة لنهر الرهد صالحة للزراعة، مطالباً كليتا المجتمع والزراعة ببحث إمكانية زراعة الأشجار المثمرة وتحويل المنطقة لبساتين لإنتاج الفواكه انطلاقاً من حلة حمد.

DSC_0011 DSC_0016 DSC_0020 DSC_0021 DSC_0022 DSC_0025 DSC_0033 DSC_0034 DSC_0036 DSC_0039 DSC_0040 DSC_0049 DSC_0077 DSC_0087 DSC_0089 DSC_0093 DSC_0098 DSC_0101 DSC_0114 DSC_0132 DSC_0154 DSC_0163