حملة ” عاطف ديدي” لدعم جامعة الجزيرة

حملة ” عاطف ديدي” لدعم جامعة الجزيرة

قررت إدارة جامعة الجزيرة، إطلاق اسم المرحوم عاطف عثمان عبد الصافي الشهير بـ”ديدي” على مبادرة ” حنبنيها” لدعم نهضة الجامعة ودفع مسيرة تطورها.

وجاء القرار على خلفية لقاء موسع لإدارة الجامعة الثلاثاء بمجموعة من خريجي الدفعات المختلفة تداعوا للمشاركة والإسهام في المبادرة.

نذر يسير من احتياجات الجامعة العاجلة، بحسب ما كشف عنه رأس أمرها بروفيسور محمد طه يوسف، تمثل في بناء حرم جامعي يتجاوز (11) كيلومتر، بجانب أكثر من مائتي دورة مياه كأقل تقدير لسد حاجة الطلاب.

ويكتسب السور أهميته من واقع تنامي الحاجة لصون ممتلكات الجامعة، وضبط حركة الطلاب، والحفاظ على سمعة جيدة.

وقد شهدت الفترة السابقة سرقات متكررة فسر البعض دافعها بالانتفاع الشخصي، غير أن آخرين رأوا فيها عملا منظما للإضرار بالمؤسسة وعرقلة مسيرتها التعليمية.

يشار إلى أن ” ديدي” يعد أحد أبرز الناشطين في لم شمل خريجي الجامعة وربطهم اجتماعيا وجمعهم حول هدف النهوض بالمؤسسة.

” ديدي” دخل جامعة الجزيرة عبر بوابة الدفعة العاشرة تكنولوجيا ولم يكمل دراسته فيها بسبب دفاعه وإخوة أماجد عن حق مجانية التعليم والإعاشة لمن يأتي بعدهم والذي كان من إفرازاتها مقاطعة الإمتحانات وكان الفقيد من أحد ضحايا الفصل الأكاديمي الناتج من مقاطعة الإمتحانات.

ويعتبر ” ديدي” أحد المساهمين في ترابط كل خريجي جامعة الجزيرة وفي جعلها على كل لسان من خلال قوة الترابط والإلفة والمحبة بين خريجيها، ومن خلال دفعاتها وتجمعات روابطها المختلفة.

وقد تمخضت مجهوداته ومجهودات إخوة آخرون أكارم، بنيل جامعة الجزيرة  قرضاً من بنك التنمية جدة وذلك من خلال بند خريجي الجامعة وأماكن تواجدهم بعد التخرج.

ومع أن وفاة “ديدي” تركت فراغاً كبيراً، غير أنها أرست قاعدة قوية للعمل الاجتماعي المتفرد بروح الجماعة، وتركت الباب مفتوحاً أمام من يريد أن يكون نافعاً للناس.