مدير جامعة الجزيرة: تدهور المشاريع الزراعية من أسباب تدني القبول للدراسات العليا

مدير جامعة الجزيرة: تدهور المشاريع الزراعية من أسباب تدني القبول للدراسات العليا

اعتبر بروفيسور محمد طه يوسف مدير جامعة الجزيرة، معاناة المشاريع الزراعية وما لحقها من تدهور وسلب لأصولها خلال العهد البائد، وما تعرضت له من نشاط وصفه بالطفيلي أضر وأقعد بها عن القيام بدورها، من أسباب تدني أسباب قبول الطلاب في الدراسات العليا، وعدّه تدهور ممنهج ومقصود.

وأشار طه خلال مخاطبته الجلسة الافتتاحية لورشة تدني قبول طلاب الدراسات العليا بالقطاع الزراعي بجامعة الجزيرة؛ التي انطلقت بالقاعة الدولية بمجمع الرازي بود مدني صباح اليوم، إلى أن الاهتمام بالدراسات العليا انصب على قطاعات معينة لها علاقة بالصادر والسوق العالمي، لافتاً لأهمية خدمة قضية التوسع وتطور العملية الزراعية التي قال إنها لم تكن مربحة في السابق.

وطالب طه بولوج عالم ما أسماه الزراعة المبرمجة بهدف تطوير العلوم وآليات العمل في مجال الدراسات العليا، ونوه لغياب صناعة مدخلات الإنتاج في السودان جازماً بأن ارتياد هذا المجال سيساعد في الدفع ببرامج الدرسات العليا، ودعا لتطوير المناهج على مستوى البكالوريوس والدبلوم.

وأكد أن تدني نسب القبول على مستوى البكالوريوس يمثل مشكة كبيرة جداً تتطلب الدراسة لبحث الأسباب والفوارق بينها وبين قطاعات أخرى لا سيما وأن الزراعة تعد الداعم الرئيس للاقتصاد الوطني وتنفرد بنسبة كبيرة من مجمل النشاط السكاني.

وشدد على ضرورة توجيه مزيد من الاهتمام نحو الزراعة باعتبارها محوراً للنشاط الاقتصادي، بجانب تحسين العلاقات الخارجية من أجل رفعة الشأن الزراعي.

فيما كشف د. صديق عيسى نائب عميد كلية الدراسات العليا، عن تخرج أكثر من (16) ألف طالب بالقطاع الزراعي بالجامعة في الفترة من 1979م- 2020م، بجانب تخرج طلاب نحو (39) دولة في كلية الدراسات العليا منذ نشأتها في العام 2016م، هذا بالإضافة لتنفيذ برامج تدريبية شملت (24) جامعة وكلية جامعية ما يشير إلى أن جامعة الجزيرة التي تنفذ حوالي (233) برنامجاً أكاديمياً بمختلف القطاعات؛ قد باتت مركزاً تدريبياً لمؤسسات التعليم العالي.

كان بروفيسور حبيب الله عبدالحفيظ محمد رئيس اللجنة الفنية للقطاع الزراعي؛ قد أشار لمعاناة الزراعة من مشاكل وعدم تطور قاد إلى معاناة اقتصادية كبيرة وتفشي للفقر، مطالباً بضرورة بناء استراتيجية زراعية بهدف تحقيق النمو الاقتصادي والاجتماعي، وتقصي أسباب الإحجام عن الدراسات العليا بالقطاع الزراعي.

يذكر أن الورشة تشارك فيها جامعات الخرطوم، والسودان، بجانب هيئة البحوث الزراعية، ومشروع الجزيرة، وغيرها من المؤسسات الأكاديمية والبحثية ذات الصلة بالشأن الزراعي والاقتصادي.   

IMG-20201130-WA0027 IMG-20201130-WA0029 IMG-20201130-WA0024 IMG-20201130-WA0025 IMG-20201130-WA0022رع