الإعلان عن نتائج الدراسة المسحية لآراء المواطنين بالجزيرة حول مبادرة الحوار المجتمعي

الإعلان عن نتائج الدراسة المسحية لآراء المواطنين بالجزيرة حول مبادرة الحوار المجتمعي

كشفت دراسة مسحية لقياس آراء المواطنين بولاية الجزيرة حول مبادرة الحوار المجتمعي والوطني أجراها مركز السودان لاستطلاع الرأي والدراسات الإحصائية، أن نسبة 62% من المواطنين يجمعون على أن مخرجات الحوار سوف تساعد السودان في الخروج من مشاكله، بينما ذهب 55% منهم إلى ملاءمة نتائج الحوار لمشاكل السودان، فيما أجمع (9) من بين كل (10) مواطنين على أهمية الحوار. وغطت الدراسة التي جاءت في ختام المرحلة الأولى لمبادرة جامعة الجزيرة للحوار المجتمعي والوطني، (120) منطقة سكنية موزعة على (7) محليات بالولاية، وجرى من خلالها إجراء (1200) مقابلة عشوائية مع المواطنين بمعدل استجابة بلغ 92%، وشارك فيها نحو (70) من جامعي البيانات، والباحثين ومساعدي الباحثين، بجانب إداريين، وتقنيين. وأظهرت الدراسة التي جرى إعلان نتائجها في الثاني من يونيو الجاري، خلال الورشة العلمية لدراسة آراء المواطنين حول مبادرة الحوار المجتمعي بقاعة الشهداء بالمدينة الجامعية النشيشيبة، ثقة 75% من المواطنين في المؤسسات الأكاديمية، مقابل 39% في الأحزاب السياسية، وأشارت الدراسة إلى أن الاقتصاد هو المشكلة الرئيسة التي تواجه البلاد، بجانب ضعف المعرفة بالحوار الوطني في وسائل التواصل الاجتماعي. وأشارت الدراسة التي تبنتها ومولتها جامعة الجزيرة، إلى أن أكثر من 77% من المواطنين قد نفوا سماعهم ببعض مخرجات الحوار، بينما ذهب ما يزيد عن 84% منهم إلى عدم تنفيذ هذه المخرجات والتوصيات. وقال د. مغيرة فضل السيد مدير مركز السودان لاستطلاع الرأي والدراسات الإحصائية، أن إعداد وتنفيذ الدراسة استغرق نحو شهرين، حيث اعتمدت في منهجيتها على معرفة رأي المواطن البسيط في الحوار الدائر الآن على مستوى المركز، والولايات بالتركيز على أثر مبادرة جامعة الجزيرة للحوار المجتمعي والوطني في فهم الناس لعملية الحوار وفق رؤية الجامعة نحو البحث العلمي. وذكر أن الدراسة قد ركزت على مؤشرات الهوية والدمج الاجتماعي، والتوافق السياسي بين التيارات الحزبية والجهوية حول الديمقراطية والتعددية السياسية، والتداول السلمي للسلطة، ومؤشرات الوحدة الوطنية حول ثوابت الوطن. وقال د. مالك النعيم رئيس اللجنة العليا لمبادرة جامعة الجزيرة للحوار المجتمعي والوطني، إن الجامعة حققت نجاحاً كبيراً في إنفاذ برامج المبادرة من خلال الورش العلمية، والندوات، والمحاضرات، والدورات التدريبية التي تناولت العديد من القضايا التي تهم المجتمع تأسيساً على فلسفتها، وأهدافها، لافتاً إلى أن اللجنة العليا تعكف على صياغة التوصيات، وتصنيفها، وتبويبها بغرض تقديمها للجهات المعنية، ورئاسة الجمهورية عبر آلية 7+7.