المركز القرآني بجامعة الجزيرة يدشن مشروع توزيع المصحف للعام 1437هـ

المركز القرآني بجامعة الجزيرة يدشن مشروع توزيع المصحف للعام 1437هـ

قال د. مالك النعيم وكيل جامعة الجزيرة، إن مشروع توزيع المصحف الشريف للعام 1437هـ الذي يتبناه المركز القرآني بالجامعة، يعتبر من أبواب التنافس على الخير، داعياً لتوسيع مظلة مشاركة مؤسسات الجامعة في دعم هذا المشروع بما يضمن استمرارية، ويحقق أهدافه في الوصول للمجتمع القرآني. جاء ذلك خلال مشاركته بمقر المركز بالمدينة الجامعية النشيشيبة اليوم في تدشين مشروع توزيع المصحف الشريف على مختلف إدارات الجامعة، حيث ذكر نائب مدير المركز القرآني د. موسى تية، أن المولى عز وجل قد جعل الوقف من أعمال الخير، وأرشد إليه في كتابه العزيز، وأوصى الرسول صلى الله عليه وسلم ببيان مشروعيته. وأشار إلى أن الوقف قد أصبح سنة محمودة ومتبعة في كل العصور كسبب للنهضة، والرقي، كما أنه أضحى مؤسسة اجتماعية لكفالة ذوي القربى، وسبباً لإنشاء المؤسسات، وغيرها من مقاصد البر والإحسان. واعتبر أن الكمية التي يوزعها المركز غير كافية نظراً للارتفاع المضطرد لسعر المصحف والذي بلغ حالياً (30) جنيهاً، لافتاً لأهمية الحث على الخير، والصدقة الجارية ومن بينها وقف المصحف.