تفرد بطابع مختلف.. القاعة الدولية تحتضن اجتماع مجلس الأساتذة

تفرد بطابع مختلف.. القاعة الدولية تحتضن اجتماع مجلس الأساتذة

اكتسب اجتماع مجلس أساتذة جامعة الجزيرة في خواتيم العام 2016م، طابعاً مختلفاً ومتفرداً هذه المرة بانعقاده بالقاعة الدولية كأول فعالية رسمية تحتضنها هذه القاعة التي تأتي كإحدى مكونات مشروعات تطوير الجامعة. حيث وجدت هذه الخطوة ارتياحاً كبيراً من أعضاء المجلس الذين اعتبروها إضافة كبيرة لهذه الجامعة التي ستكمل عامها الخمسين بحلول العام 2025م.

وقد أجمعت الجامعة أمرها على أن تزرع عشر سنين دأباً لتذر في سنابل النهضة والتطور علماً نافعاً تنهل منه الأجيال القادمة، وذرأت لذلك إمكانيات كبيرة وظفتها فيما أسمته بمشروع “نهضة الجامعة 2015م- 2025م” لتبلغ اليوبيل الفضي وهي تزاحم كبرى الجامعات العالمية بما تنشده من تميز وجودة أكاديمية

كانت الجامعة قد حصلت على تمويل من بنك التنمية الإسلامي بجدة ووزارة المالية الاتحادية بقيمة (13) مليون دولار لدعم مشروع تطوير الجامعة بمكوناته الثلاث الممثلة في تدريب الأساتذة والتقنيين من داخل وخارج السودان، بجانب مراجعة وتطوير المناهج في القطاعين الصحي والزراعي، إضافة لمكون البنيات التحتية والإنشاءات والمباني التي وبلغت طور التسليم.

 كما يضم المشروع مكونات كبيرة تشكل إضافة ضخمة للجامعة بينها مكتبة مركزية، ومختبرات مركزية أطلق عليها اسم مؤسس الجامعة بروفيسور محمد عبيد مبارك، علاوة على قاعة مؤتمرات دولية بمجمع الرازي، ومعامل في كليتي الطب، والعلوم الطبية التطبيقية، ومعامل في كلية الإنتاج الحيواني، يضاف لذلك مستشفى بيطري آل لكلية الطب البيطري بجامعة البطانة والتي نشأت كلياتها من داخل جامعة الجزيرة.