المؤتمر رقم (22) لجمعية علماء الحشرات الأفارقة يبدأ أعماله بهيئة البحوث الزراعية ..

المؤتمر رقم (22) لجمعية علماء الحشرات الأفارقة يبدأ أعماله بهيئة البحوث الزراعية ..

DSC_0211DSC_0185تحت شعار: (من أجل رفاهية البشرية من خلال مكافحة آمنة للحشرات في عالم التغيير) بدأت في الثالث والعشرين من أكتوبر الجاري بهيئة البحوث الزراعية أعمال النسخة الثانية والعشرون لمؤتمر جمعية علماء الحشرات الأفارقة الذي نظمته هيئة البحوث الزراعية بالتعاون مع جامعة الجزيرة.

وحضر الجلسة الافتتاحية وزير الزراعة الاتحادي عبد اللطيف العجيمي وممثل وزيرة التعليم العالي بروفيسور يوسف فضل الله محمد وممثل والي ولاية الجزيرة د. سيف الدين عبود وبروفيسور الصادق سليمان ووزيري الزراعة بولاية القضارف غرب دارفور ومدير عام هيئة البحوث الزراعية ورئيس رابطة العلماء الأفارقة جوزيف توماس ومدير جامعة الجزيرة.

وأكد د. عبد اللطيف العجيمي وزير الزراعة الاتحادي أهمية هذا المؤتمر من واقع أن الآفات أصبحت تشكل خطراً على الأمن الغذائي. وأعرب عن تقديره لجهود رابطة العلماء الأفارقة الدورية وتعزيز الأنشطة الخاصة بالحشرات ورفع مستوى الوعى بها موضحاً أن معظم الحشرات و 30% من الحشرات ليست ضارة ويعتمد عليها في تلقيح بعض المحاصيل. وأقر بأن المؤتمر يعد مجالاً لطرح البحوث والدراسات والاهتمام بمعاش وصحة ورفاهية الناس، مثمناً جهود البحوث الزراعية وجامعة الجزيرة في إنجاح هذه التظاهرة العلمية.

فيما أكد د. سيف الدين عبود وزير الزراعة بولاية الجزيرة ممثل والي الجزيرة السعي الجاد لزيادة الميزانية الداعمة للعلوم والتكنولوجيا وسد الفجوة بين البحوث لكل الأقطار الإفريقية. ودعا لمزيد من التعاون لتعزيز العلم الهام في الأجندة العليا للسياسات، مشيراً إلى أهمية هذا المؤتمر الذي يعتبر فرصة سانحة لتعزيز الشمولية، وأشاد بالدور الكبير للباحثين والعلماء الذين قدموا في هذا المجال وشكر رابطة علماء الحشرات لإقامتها لهذا المؤتمر الهام.

وكشف بروفيسور يوسف فضل الله ممثل وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي أن الحشرات تشكل 70% من الكرة الأرضية ولها أكثر من مليون نوع، بجانب أنه يتم التعرف على أكثر من 10 آلاف نوع سنوياً، موضحاً ان للحشرات دور هام في البيئة والتوازن البيئي وحياتنا اليومية. ودعا إلى تضافر الجهود لإيجاد الحلول العلمية التي تحد من مكافحة الآفات والإسهام في تقليل درجات التلوث، مؤكداً اهتمام وزارة التعليم العالي التام بمخرجات هذا المؤتمر.

جوزيف تامسي رئيس رابطة علماء الحشرات الأفارقة ثمن جهد القائمين على هذا المؤتمر وأعرب عن تقديره لحكومة ولاية الجزيرة وحفاوتها في استقبالهم، وأكد أن هذا المؤتمر يهتم بمكافحة الحشرات والاستفادة من الحشرات النافعة في المكافحة الحيوية وأن المؤتمر سيناقش العديد من أوراق العمل التي تهتم ببيئات وبيولوجية الحشرات والسياسات الإقليمية للتنمية المستدامة في مكافحة الآفات في ظل المتغيرات المناخية.

بروفيسور إبراهيم الدخيري مدير المنظمة العربية للتنمية الزراعية أقر بأن الآفات الحشرية تسبب خسائر تتراوح بين 35-50% سنوياً وقد ترتفع إلى حد القضاء على المحصول مما يشكل عبئاً على الموازنة العامة للدولة، مثمناً دور جامعة الجزيرة في دراسة وتحليل الآثار التي تحدثها الحشرات بالمحاصيل. وكشف عن دور المنظمة في إعداد البرامج والخطط التي تسهم في مكافحة الحشرات الضارة للوصول إلى أفضل السبل لمكافحتها وإثراء المخزون المعرفي للعلوم الزراعية لتحقيق الأمن الغذائي .

الجدير بالذكر أن المؤتمر تستمر فعالياته حتى السادس والعشرين من أكتوبر الجاري وسيتناول المؤتمر العديد من أوراق العمل.