“إدريس صيام ” يفوز بالمركز الأول لجائزة “إمام” للإحسان البيئي

“إدريس صيام ” يفوز بالمركز الأول لجائزة “إمام” للإحسان البيئي

فاز العامل بمعهد إسلام المعرفة إدريس صيام أرباب بالمركز الأول لجائزة المعهد للإحسان البيئي في نسختها السابعة والتي جاءت تحت شعار قوله تعالى: (وَفِي ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ).

ومُنح إدريس الذي سبق له الفوز بهذه الجائزة في الأعوام 2006م- 2007م- 2011م، مبلغ مالي قدره “10” آلاف جنيه وكأس وشهادة تقديرية فيما انتقلت فرصة العمرة إلى فائز آخر نظراً لحصوله عليها في وقت سابق.

وقررت لجنة الجائزة منح “إدريس” الذي تم تعيينه بالمعهد في العام 2011م ويُشهد له بالتميز في أداء عمله وحسن الخلق والأخلاق، شهادة جدارة.

وفازت العاملة نعمات علي العالم التي تم تعيينها في العام 1998م ويُشهد لها بالتميز في أداء عملها، وحسن المعشر والمظهر، بالجائزة الأولى على مستوى العاملات. وحصلت بموجب ذلك على فرصة عمرة، وكأس، وشهادة تقديرية ومبلغ مالي قدره (3) آلاف جنيه.

وحصل العامل السر عمارة على الجائزة الثانية وتم منحه فرصة عمرة، ومبلغ “3” آلاف جنيه، وشهادة تقديرية. عمارة الذي تم تعيينه العام 2012م مشهود له بحسن المعشر والتميز في أداء عمله.

وحصلت “خديجة رصاص” التي تم تعيينها في العام 2002م وتعتبر مثالاً للتفاني والوفاء والتميز في أداء عملها، وطيب المعشر والمظهر، على المركز الثاني للجائزة الثانية واستحقت بذلك شهادة تقديرية ومبلغ مالي قدره “5” آلاف جنيه.

وتقاسم إبراهيم عمر خميس، وأحمد الزين المركز الأول للجائزة الثالثة وحصل كل منهما على شهادة تقديرية ومبلغ “2500” جنيه.

وقد عمل إبراهيم خميس الذي تم تعيينه في العام 2001م مؤقتاً مع المهندس الراحل إدريس بشير، كما عمل رئيساً للعمال خلال الفترة من 2000م- 2011م ويُشهد له بحسن المعشر والأداء وهو وزميله أحمد الزين الذي تم تعيينه في العام 2002م.

وجاءت عائشة سليمان في المركز الثالث حيث حصلت على شهادة تقديرية ومبلغ “3” آلاف جنيه. وقد تم تعيين عائشة التي يُشهد لها أيضاً بالتميز في عملها  وطيب المعشر في العام 2002م.

وشهد برنامج الاحتفال تكريم العاملة سامية عبدالله التي انتقلت للعمل بمؤسسة أخرى بشهادة تقديرية ومبلغ مالي قدره ألفي جنيه. كما شمل التكريم “فضيلة مريسيل”، وأحمد محمد زين، وعبدالرحيم العوض، وعامل الصحة المتميز تية كافيه.

وتسلم المحتفى بهم جوائزهم من يد البروفيسور محمد السنوسي محمد مدير جامعة الجزيرة، وإدارة المعهد بقيادة العميد الحالي د. محمد بابكر العوض.

يذكر أن معهد إسلام المعرفة “إمام” قد درج على تنظيم جائزة الإحسان البيئي سنوياً حفزاً للعاملين على الإتقان والإبداع. وقد تأسست الجائزة في العام 2002م وتطورت من جائزة مالية إلى فرص عمرة وحج لبيت الله الحرام. وأشركت اللجنة بحسب رئيسها عبدالرحمن محمد آدم رئيس وحدة الجودة والتقويم بالمعهد العمال، والأساتذة، والموظفون، ومشرفوا البيئة والعمال في اختيار الجائزة التي تحكمها لائحة تنظيمية.

وظل معهد “إمام” يؤسس ويرسي العديد من القيم والمعاني والمفاهيم التي جعلته معهداً رسالياً في المقام الأول. ويتجه المعهد لإضافة هذه الجائزة إلى سجل إنجازاته وهو أمر يحسب له ويعد إضافة وبادرة ستحذو حذوها العديد من المؤسسات الأكاديمية والخدمية خاصة وهو يعلي من قيم الإنسانية والعطاء لأجل الإنسانية.

DSC_0783DSC_0786DSC_0789DSC_0793DSC_0795DSC_0800DSC_0806DSC_0807