إطلاق اسم المهندس “إدريس بشير” على حدائق معهد إسلام المعرفة

إطلاق اسم المهندس “إدريس بشير” على حدائق معهد إسلام المعرفة

أعلن بروفيسور محمد السنوسي محمد مدير جامعة الجزيرة موافقته على إطلاق اسم المهندس “إدريس بشير” على حدائق معهد إسلام المعرفة “إمام” إكراماً له وإعلاءً لذكره ولما قدمه من قيمة جمالية مميزة ومتفردة لهذه المؤسسة العلمية.

ووجه مدير الجامعة بتكريم عمال المعهد الذين تم نقلهم إلى مرافق أخرى بالجامعة إيماناً بدورهم في تجميل وجه المعهد وتحسين بيئته الخارجية وذلك بعد أن فقدوا فرصة المنافسة على جائزة الإحسان البيئي.

جاء ذلك خلال مخاطبته حفل تكريم الفائزين بجائزة معهد “إمام” للإحسان البيئي في نسختها السابعة والتي جاءت تحت شعار قوله تعالى: (وَفِي ذَٰلِكَ فَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ).

وامتدح المنهج العادل الذي اتبعته لجنة الجائزة في اختيار الفائزين وقال: (إنها لجنة منهجية تعمل وفق منهج محترم وأسلوب عادل يدل على أن الناس مهيأة لإنتاج الجمال بحراسة من العدل).

وحيا بروفيسور السنوسي كل المهتمين بأمر البيئة داخل وخارج الجامعة، مؤكداً أن كل من يصنع الجمال يتمتع بدواخل طيبة، واعتبر أن جائزة الإحسان البيئي هي تكريم للجميع وليس الفائزين فقط.

فيما عبر العميد المؤسس بروفيسور محمد الحسن بريمة عن فخره وإعزازه العميق بمشاركة مدير الجامعة في احتفال إعلان الفائزين من “حراس الجمال” بجائزة الإحسان البيئي وقال إن هذه المشاركة تجسد معاني الأدب الرفيع، والتواضع الجم، وتدل على القيمة المعنوية الكبيرة لهذه الاحتفائية.

وأشار إلى أن البيئة المتميزة التي ينفرد بها معهد إسلام المعرفة تجسد قضية جوهرية لمعنى شكر النعمة وسط العاملين. مبيناً أن مقصد المولى عز وجل من خلق البشر وجوهر وجود الإنسان، هو الإحساس بنعمة الله وشكره عليها. وأضاف: (أن الإحساس بنعمة الله يُعلي الحس الإيماني وعمق التدبر في طبيعة الحياة) مؤكداً أن الشكر يترتب عليه زيادة النعمة.

وأثنى بروفيسور بريمة على مستوى الإخلاق والالتزام الذي يتمتع به العاملون بالمعهد واعتبرهم من الصفوة، مطالباً بضرورة الحفاظ على هذه الجائزة تقديراً واحتراماً للمعاني الإيمانية العظيمة ولمن وصفهم بحراس الجمال.

كان د. محمد بابكر العوض عميد معهد إسلام المعرفة، قد أكد بأن عودة جائزة الإحسان البيئي بعد انقطاع عدة سنوات يمثل معنى كبيراً بالنسبة لإدارة المعهد.

وعبر عن تقديره لمبادرة مؤسس الجائزة البروفيسور بريمة وقال: (إذا نظرنا لهذه المناسبة من ناحية من يستحق التكريم ومن سن هذه السنة الحسنة فإنه الأولى بذلك). وأضاف: (نحن نكرم أنفسنا بتكريم حراس الجمال من العاملين في مجال البيئة).

ونوه إلى أن من المستجدات التي طرأت على نظام عمل الجائزة هي تولي إدارة الجودة والتقويم بالمعهد لهذا الملف واعتبرها من الإدارات التي لها خصوصية في إنجاح مثل هذه المبادرات.