مجلس العمداء يشدد على ضرورة تعزيز الاهتمام بعملية تسجيل الطلاب

مجلس العمداء يشدد على ضرورة تعزيز الاهتمام بعملية تسجيل الطلاب

DSC_0550DSC_0555DSC_0558DSC_0561DSC_0576DSC_0565أجاز مجلس العمداء في اجتماعه الأحد الماضي برئاسة بروفيسور محمد السنوسي محمد مدير جامعة الجزيرة، مقترح إطلاق اسم المهندس “إدريس بشير” على حدائق معهد إسلام المعرفة “إمام” إكراماً له وإعلاءً لذكره ولما قدمه من قيمة جمالية مميزة ومتفردة لهذه المؤسسة العلمية.

ووجه رئيس المجلس بالإسراع في توزيع وثيقة الوصف الوظيفي لجميع الجامعات عبر مختلف الوسائل، وعبر عن تقديره لما قال إنه “طريقة إبداعية” للتخطيط للصرف المال بالجامعة داعياً لجنة الموازنة بالجامعة لعمل جدول لقاءات لموازنة الكليات والمراكز والمعاهد.

وشدد رئيس المجلس على ضرورة تأمين المعدات اللازمة للعمل الآمن في أبراج الربط الشبكي وعدم الإقدام على عمل يترتب عليه أي نوع من المخاطر دون اتخاذ إجراءات السلامة.

وأعلن بروفيسور السنوسي فوز بحث ماجستير بمعهد النيل الأزرق للأمراض السارية بجائزة المرحوم جمال بشير النفيدي لأفضل الأبحاث السنوية في مرض الملاريا تخليداً لذكرى الفقيد، داعياً لعقد ورشة عمل لتنظيم أعمال لجان البحث العلمي.

ودعا مدير الجامعة المسؤولين بصندوق رعاية الطلاب وعمادة شؤون الطلاب لقيادة طواف ميداني عبر فريق عمل لكل المجمعات السكنية للاطمئنان على ترتيبات استقبال الطلاب لهذا الفصل الدراسي.

وشدد على ضرورة تعزيز الاهتمام بعملية التسجيل لضمان انسيابها ومراقبتها بشكل يومي عبر عميد الكلية، وتوزيع ملصقات تبيّن للطلاب القيد الزمني المحدد للتسجيل ومراحله المختلفة التي تبدأ بدفع الرسوم ثم سحب الاستمارة، بجانب المواعيد المقررة لبدء امتحان نصف الفترة، وإحكام ترتيبات السكن وذلك عبر استمارة التسجيل، ومراقبة حركة الحضور والانصراف عبر الأساتذة خلال فترة التسجيل.

وأشار بروفيسور السنوسي لمشاركة الجامعة في اجتماع المجلس الأعلى للمستشفيات الجامعية والمراكز الطبية برئاسة بروفيسور سمية أبو كشوة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي التي أعلنت سعي الوزارة الجاد لقيام مستشفى تعليمي في كل جامعة للإسهام في ترقية الخدمات الصحية بالولايات. مؤكدة دور المستشفيات الجامعية في تدريب الكوادر والبحث العلمي في المجالات الطبية لتوفير الكوادر المؤهلة في مستوياتها المختلفة، وقيادة العمل الطبي عبر كليات الطب المنتشرة في كافة بقاع السودان.
ويعتبر المجلس من أقوى حلقات الوصل بين وزارتي الصحة الاتحادية والتعليم العالي وقد دعا المشاركون في الاجتماع إلى وضع الأطر التي تضمن التنسيق والتعاون في مجال الخدمات الطبية مع وزارة الصحة الاتحادية والوزارات الولائية.

وقد تشكل المجلس سبتمبر الماضي بقرار من النائب الأول لرئيس الجمهورية بكري حسن صالح رئيس مجلس الوزارء القومي، وترأسه وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي ومقرره وكيل وزارة الصحة الاتحادية وعضوية آخرين، ويختص بالتصديق لإنشاء المسستشفيات والمراكز الطبية الجامعية ويعمل على إدارتها ورسم السياسات العامة لعملها.

وأكد بروفيسور السنوسي أن هذا المجلس يعد من المجالس الهامة جداً على مستوى الدولة في جانب تنظيم أمر المستشفيات الجامعية وإعانتها في الإيفاء باحتياجات التدريب وإنشاء المستشفيات الجديدة وتحديث القائم منها وتأمين التسيير.

كما أشار مدير الجامعة لمشاركتهم في اجتماع لجنة تمويل التعليم العالي برئاسة وزيرة التعليم العالي، حيث تتشكل اللجنة من جامعات الجزيرة، الخرطوم، السودان، النيلين، أم درمان الإسلامية بالإضافة لوكلاء الوزارات المركزية والنائب العام ووزارة المالية وغيرها من الجهات.

ونوه إلى أن الاجتماع قد ناقش اللائحة المالية والمحاسبية لمؤسسات التعليم العالي والبحث العلمي، ومشروع لائحة خدمة أعضاء هيئة التدريس بمؤسسات التعليم العالي للعام 2017م. واعتبر السنوسي أن إصدار لائحة مالية محاسبية موحدة لمؤسسات التعليم العالي يعد خطوة جريئة جداً لتحديد نمط واحد لمؤسسات حكومية متشابهة في النشاط المالي.

كان وكيل الجامعة د. مالك النعيم قد أعلن خروج مؤسسات التعليم العالي من لائحة الخدمة المدنية بعد الاتجاه لإصدار لائحة مالية موحدة للجامعات تتناسب مع رسالتها المتمثلة في ربط التنمية بالكوادر المؤهلة والبحث العلمي.

وقال إن من مميزات اللائحة أن بعض الكليات لها أنشطة استثمارية يجب ألا تتعارض اللوائح المعمول بها في تلك الأنشطة مع اللائحة الأكاديمية الموحدة لمؤسسات التعليم العالي.

وأشار إلى إن هذه اللائحة تميز أعضاء هيئة التدريس عن نظرائهم بالخدمة المدنية وتعد دفعاً لتطوير التعليم العالي وإضفاء الخصوصية عليه أسوة بالمؤسسات السيادية.

ونوه إلى أن اللائحة التي أحالها مجلس التعليم العالي للجامعات لمزيد من التشاور، تكفل لأي عضو وبطلب منه ولأسباب مقنعة ومقبولة إجازة بدون أجر لمدة خمس سنوات على ألا يتعارض ذلك مع مقتضيات العمل ولا يؤثر على الأداء بالمؤسسة المعنية، مبيناً أنه لايجوز وصل الإجازة بدون أجر مع إجازة مرافقة الزوج بإجازة دراسية أو الإعارة إلا بعد مضي نصف مدة الإجازة.