كلية الآداب والعلوم الإنسانية تنظم يوم الآثار الأول بالجامعة

كلية الآداب والعلوم الإنسانية تنظم يوم الآثار الأول بالجامعة

نظم قسم الآثار بكلية الآداب “يوماً للآثار” وذلك تحت شعار: الآثار ذاكرة الماضي وميراث المستقبل.

تضمن برنامج يوم الآثار الأول بالجامعة، افتتاح معرض للآثار قص شريطه بروفيسور عادل ضيف الله ممثل مدير الجامعة أمين الشؤون العلمية، وتابعه عدد كبير من قيادات محلية الكاملين.

كما حضر الافتتاح أسرة الآداب والعلوم التربوية من عمداء ورؤساء أقسام وأعضاء هيئة تدريس وموظفون وطلاب.

العرض الخارجي اشتمل على نماذج تم بناءها من قبل أعضاء هيئة التدريس بالقسم والطلاب وتضمنت مجسمات للمدافن في حضارة مروي ونبتة ومسجد دنقلا العجوز، بجانب لوحة لأحرف اللغة الهروغلوفية القديمة، ولافتات تعريفية بالقسم وشعار القسم.

بينما تضمن العرض الداخلي التسلسل الحضاري للحضارة السودانية منذ ما قبل التاريخ وحتى الفترة إلاسلامية إلى جانب عرض للتقنيات والأجهزة المستخدمة في العمل الأثري.

وتضمن العرض كذلك لوحات توضح العمل الميداني التدريبي الذي ينفذه الطلاب والطالبات.

ولفت د. حميدة إلى أن قسم الآثار يعتبر إضافة كبيرة لجامعة الجزيرة، وقال إن الكلية تطمح في تبني فكرة قيام متحف الجامعة، ولكن تبقى هذه الفكرة في حاجة لجهد كبير وتنسيق عالي مع إدارة الجامعة، إذ يتطلب تدريس الآثار توفير معدات غالية الثمن باعتبار أن الآثار من العلوم الميدانية.

وأشار إلى وقوفهم على المتاحف القائمة بالخرطوم، مؤكداً توفر المادة التي يمكن عرضها بالمتحف غير أنها تبقى في حاجة للجمع والتنسيق في مكان واحد يعكس تاريخ الجامعة، وألمح إلى إمكانية البدء بالتوثيق لتاريخ الجامعة والإدارات المتعاقبة وكلياتها الأولى والملابسات التي أدت إلى تطور الجامعة وانفتاحها على مختلف المناطق.

وأضاف: إذا تسنى كتابة معلومات مقتضبة تتضمن الأهداف والمبررات ونبذة عن الإدارات المتعاقبة لكل كلية سيصبح لدينا متحف للشخصيات التي أدارات الجامعة، منوهاً إلى أنهم قد شرعوا في اتصالات أولية لعمل متحف طبيعي بحكم ما تتطلبه هذه الخطوة من تنسيق مع جهات أخرى غير التعليم العالي تتمثل في الحياة البرية ووزارة السياحة لمنح التصاديق اللازمة لاقتناء حيوانات للعرض، مؤكداً أن الجامعة يمكن أن توجد لنفسها ميادين جديدة للتنافس من خلال هذا المشروع.

 ممثل مدير الجامعة د. عادل ضيف الله امتدح المستوى المتفرد للأساتذة والطلاب بالكلية وقسم الآثار خاصة، داعياً للتخطيط والسعي لإنشاء متحف دائم للجامعة تحت إشراف قسم الآثار.

هذا وقد كرم قسم الآثار مدير الجامعة بوشاح شكر وتقدير، بجانب وثيقة القسم. كما تم تكريم أعضاء هيئة التدريس بالقسم الذين حصلوا على درجات علمية، بجانب تكريم الطلاب المتفوقين بالقسم.

وتم تسليم جائزة شاعر الكلية التي كانت من نصيب الطالب “صابر عبدالرحمن” من كلية العلوم التربوية.

هذا وقد شهد المعرض تدافعاً كبيراً من مواطني المنطقة الذين أبدوا سعادتهم بهذا العمل الذي اعتبره البعض سابقة جديدة بالمدينة وعمل يستحق الثناء.. وأقدم بعض الزائرين على كتابة أسمائهم باللغة المصرية القديمة وذلك بمساعدة الطلاب.

6f20d60f-f08a-46c9-b317-97db77baf68e 32c59bac-aa9c-42ab-a6a2-ec59dbc424c6 138d5ed2-6c02-4dc6-a0f1-16e8ba5c5cd6 286888ad-9921-472a-bbcf-9b7a3a749804 806907fb-aadf-4123-99f1-3abd33271dbb