مجلس الإعلام يؤكد تنامي الحاجة لقيام مركز للإنتاج الإعلامي

مجلس الإعلام يؤكد تنامي الحاجة لقيام مركز للإنتاج الإعلامي

أكد مجلس إعلام جامعة الجزيرة، تنامي الحاجة لقيام مركز للإنتاج الإعلامي والفني يكون بمثابة قاعدة الانطلاق لكل المشاريع الموجهة لتطوير الأداء الإعلامي والنواة لإطلاق مشروعات إذاعة وفضائية الجامعة، والجسم الفني لإدارة الشأن المتعلق بالهوية البصرية للجامعة.

كان المجلس قد ناقش في جلسته اليوم برئاسة د. محمد بابكر العوض نائب مدير جامعة الجزيرة، تقرير أداء إدارة الإعلام والعلاقات العامة الذي قدمه للمجلس د. صالح يوسف شرف مدير الإدارة، بجانب الدراسة الوصفية التحليلية لاتجاهات مضمون الصحف الجامعية في السودان التي أعدها د. أيمن هاشم عوض الكريم، ود. وداد عوض الكريم وجرى تطبيقها على صحيفة جامعة الجزيرة.

وقال رئيس مجلس الإعلام، إن التخطيط للعمل الإعلامي بالجامعة والميل للتقويم أكثر من التعامل مع الجوانب التنفيذية في العمل الإعلامي، والتأكد من سير العمل وفق إستراتيجية واضحة هو أهم ما يُعنى به المجلس الذي يضم في تكوينه مختلف الأجسام والشركاء العاملين في خدمة الرسالة الإعلامية للجامعة، مؤكداً توفر الإطار الضروري للتخطيط.

وأشار إلى أن العمل في صحيفة الجامعة قد أكسب الإعلام ثقة غير عادية لم تكن موجودة في السابق، ودل على استيعاب المؤسسة لأهمية الإعلام، قاطعاً بأن الحراك الإعلامي حينما يعبر عن واقع الجامعة سيكون له كبير الأثر وسيتسم بالاستمرارية، داعياً لوضع معايير للعمل الإذاعي والتلفزيوني والصحفي، وإشاعة ثقافة المراسم على المستوى الداخلي مؤكداً أن للمجلس الحق والقدرة على إشاعة هذه الثقافة، وضبط التعامل مع قضية الهوية البصرية.

هذا وقد عبر مجلس الإعلام عن شكره وتقديره للجهد العلمي الكبير والمقدر الذي بذل في تقويم صحيفة الجامعة، داعياً لتحويل نتائج الدراسة لمؤشرات تقويم واضحة تبنى عليها تقارير الأداء في الفترة القادمة.

كانت الدراسة قد أوصت بإجراء دراسات تطبيقية عن دور الصحافة الجامعية في التوعية والإرشاد والتوجيه لتحديد أبعاد وأدوار ومهام الصحافة في هذه النوعية من الوظائف، وإجراء دراسات مقارنة لتعامل الصحافة الجامعية ببلدان متقدمة مع القضايا والموضوعات الجامعية، وإجراء الدراسات التطبيقية والميدانية لمعرفة مدى إيمان المسؤولين في مؤسسات التعليم العالي في السودان بدور وأهمية الصحافة الجامعية في المجتمع.