المجموعة البحثية للمنتجات الغابية تناقش المجالات الخاصة بالبحث العلمي

المجموعة البحثية للمنتجات الغابية تناقش المجالات الخاصة بالبحث العلمي

أوصت المجموعة البحثية لمنتجات الغابات في اجتماعها اليوم بقاعة الشهداء بالمدينة الجامعية النشيشيبة، بإنشاء رابط إلكتروني بصفحة هيئة البحث العلمي والابتكار التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بجانب عمل قاعدة بيانات تحوي البحوث في مجال المنتجات الغابية ومخرجاتها لضمان التراكم العلمي وتفادي التكرار.

وأكدت التوصيات ضرورة توجيه البحث العلمي لخدمة المجتمعات الريفية وتطويرها، وإجراء بحوث المنتجات الغابية غير التقليدية والمجالات ذات الصلة كإنتاج الحرير والعسل وبحوث القرض والصمغ العربي، وإشراك مجالات البحث ذات الصلة لأعضاء المجموعة البحثية وتبادل البنية التحتية من أجهزة ومعامل.

ودعت التوصيات لتوسيع رقعة الجهات البحثية بجهات أخرى داعمة لمجالات البحث، ومراعاة تكامل الجهود البحثية، وإنشاء مجلس بحوث المنتجات الغابية، وتوزيع الباحثين على المواضيع البحثية، وتطوير البحوث ورفع جودتها العلمية، وتحديد أولويات البحث العلمي ضمن إستراتيجية تتبناها المجموعة البحثية.

وشددت التوصيات على ضرورة توثيق مخرجات البحوث، والتركيز على بحوث بدائل الطاقة والتقانات الوسيطة للحفاظ على الغابات، بجانب بحوث الورق وإعادة التدوير، وبحوث اقتصاديات الغابات، والاستفادة من المعرفة والمعلومات بالمنطقة والبيئة المحلية وإشراكهم في البحوث والمشاريع.

ويعتبر هذا الاجتماع هو الثاني للمجموعة البحثية لمنتجات الغابات التي طلبت هيئة البحث العلمي والابتكار بوزارة التعليم العالي والبحث العلمي تشكيلها كأساس لتنظيم العمل في البلاد، وتوظيف واستخدام الموارد المختلفة في سبيل الارتقاء بهذا القطاع الذي يمثل الكثير بالنسبة للإنسان. وسبق للمجموعة التي اكتمل إنشاؤها أواخر مارس الماضي عقد سمنار علمي بالخرطوم شاركت فيه جامعة الجزيرة.  

وشارك في الاجتماع بروفيسور محمد السنوسي محمد مدير الجامعة الذي رحب باستضافة الجامعة لهذا الاجتماع، حامداً لعمادة البحث العلمي التوجه العلمي نحو قطاع لديه فوائد وآثار كبيرة على البلاد والعباد. وأبدى ثقته في الدور الكبير الذي ستلعبه هذه المجموعة البحثية تجاه إسناد جهود البلاد في الاستفادة القصوى من الغابات، ورأى توفر مقومات النجاح في أعضاء المجموعة البحثية من واقع ما يتحلون به من خبرة تراكمية ما يجعلهم “تركيبة عبقرية” على حده وصفه.

وتمثل جامعة الجزيرة في المجموعة بشخص البروفيسور فضل المولى عبدالله عميد كلية هندسة وتكنولوجيا الصناعات الذي عبر عن شكره إنابة عن المجموعة البحثية لمنتجات الغابات بالجامعة لمستوى الاستجابة لعقد الورشة الثانية بالجامعة. وقال: “إنه شرف كبير نعتز به”.

فيما حيت برفيسور زينب عبدالرحيم عثمان من المركز القومي للبحوث ممثلة المجموعة البحثية مبادرة جامعة الجزيرة لاستضافة الاجتماع الذي قالت إنه يعتبر الأول للمجموعة خارج العاصمة لأغراض التشاور حول المواضيع المقترحة تمهيداً للتقديم للمشاريع البحثية.

وتضم المجموعة البحثية لمنتجات الغابات باحثين من المركز القومي للبحوث، وجامعات بحري والخرطوم والجزيرة وغيرها من الجامعات والمراكز البحثية.   

ورأس جلسة العمل والنقاش بروفيسور صلاح العربي عميد كلية الهندسة والتكنولوجيا، كما شارك في الاجتماع بروفيسور حسب الرسول عميد كلية علوم وتكنولوجيا الغابات، بجانب بروفيسور آدم داؤود عميد البحث العلمي المكلف الذي ألمح إلى أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي قد خصصت نحو (150) مليون جنيه لتمويل الفرق البحثية، واعتبر مجموعة المنتجات الغابية من أول المجموعات البحثية التي كان لجامعة الجزيرة شرف الإنتماء إليها.  

يذكر أن برنامج المجموعة البحثية للمنتجات الغابية الذي أشرف على تنظيمه قسم البرامج البحثية والابتكار بعمادة البحث العلمي، قد تضمن زيارة المعمل المركزي، والمعهد القومي لتصنيع الحبوب الزيتية “نوبري”.

DSC_0091

DSC_0097 DSC_0098 DSC_0106 DSC_0107